مكتب ترجمة معتمد | روزيتا للترجمة | مصر الجديدة | المهندسين | مدينة نصر: فن الترجمة (مهارات الترجمة)

فن الترجمة (مهارات الترجمة)

فن الترجمة (مهارات الترجمة)


 في فن الترجمة لكل مقام مقال  (مهارات الترجمة )

قد يظن البعض أن الترجمة نوع واحد ومهارة واحدة لا تبدل فيها، والحقيقة أن الترجمة علم كأي علم أخر له قواعد وأنواع وأبواب مختلفة ولتتقنه يجب أن تكون مُلم تمامًا بهذا العلم، وأكثر الأمور التي سنتوسع في الحديث عنها هو فكرة سائدة لدى غير المتخصصين هو أنك طالما تتقن اللغة فأنت تصلح لترجمة أي نص أو مادة تقابلها.
وهذا تصور غير واقعي، فهناك العديد من أنواع الترجمة والتي يتطلب كل نوع مهارة محددة مختلفة عن غيرة، وقد تستطيع بإتقانك للغة أن تترجم بعض الأنواع سويًا ولكن لن تتقنها سويًا بشكل كامل مئة بالمائة إلا إذا عرفت المهارات الخفية التي يحتاجها كل نوع من أنواع الترجمة المختلفة لتتفوق به، ولذا فيجب عليك إن أردت أن تكون مترجمًا مميزًا أن تعرف ماذا ينقصك لتحصله في كل نوع.

الترجمة الأدبية أنت تحتاج مهارات لغوية

الترجمة الأدبية صنف كامل من الترجمات، تقوم عليه صناعة كبيرة وهي صناعة النشر، ففكرة نشر الأعمال الأجنبية المترجمة عبر دور النشر المختلفة لن تتحقق إلا بوجود مترجمين مميزين، وكم من المرات قرأت عمل أدبي مترجم ولكنك تشعر أن هناك شيء ما ناقص رغم إشادة العالم بالعمل، في الأغلب يكون ذلك بسبب فقر الترجمة.
فالترجمة الأدبية لا تتطلب فقط معرفة باللغة المصدر واللغة الهدف، بل أن تملك مهارات لغوية في اللغة الهدف وفي حالتنا هذه هي اللغة العربية، فلا يمكن أن تكون مترجم أدبي مميز إن لم تملك جماليات اللغة، لتجعل من النص المترجم قطعة فنية في حد ذاتها.
فليس المطلوب في الترجمة الأدبية نقل النص نقلا حرفيًا بل أيصال ما أراد الكاتب الأصلي أن يوصله، لذا نصيحة هذا المجال لا يصلح لكافة المترجمين، بل يحتاج إلى مترجم هو ذاته يعشق الأدب ويملك الموهبة ليتمكن من التميز بالمجال.

ترجمة الأعمال الفنية أطلق الفنان داخلك

هناك فرع ترجمة حديث نسبيًا لم يكون مطلوب بهذا القدر قديمًا ولكن مع التطور ونشأة شركات المشاهدة المباشرة مثل نتفيلكس، وأمازون، والتورنت لتحميل الأفلام والمسلسلات الأجنبية، زاد الطلب بشكل كبير على هذا المجال.
وهنا لا يكفي أن تكون مجرد مترجم جيد، بل يجب أن تكون ملم كذلك بطبيعة المجتمع الذي تترجم عنه، والمصطلحات العامية به والتي لا يخلو منها عمل فني، فكثيرًا ما نرى ترجمات لجمل عامية أو عبارات دارجة تحمل معنى محدد، يتم ترجمتها حرفيًا مما يفقد الترجمة معانها.
النقطة الأخرى هو بساطة الترجمة، أنت لا تترجم رسالة دراسات عليا، بل تترجم عمل فني يجب أن تتوارى فيه الترجمة للظل لتكون مجرد وسيلة للفهم ولا تتغلب على العمل فتجذب النظر منه، هناك ترجمة مشهورة لأحد حلقات مسلسل يذكر بها البطل جملة "You know the good years when you're in them? Or do you just wait for them until you get ass cancer and realize that the good years came and went."
فقام المترجم بترجمتها
"أتراك تدري بالأيام الحِسانِ وأنت فيها؟ أم تفتأ تنتظرها حتى يُصيبك الدهر بِنوائِبه فتدرِك أن حِسانّه قد أتتْ عليك وولَّت"
الحقيقة أن المترجم شديد البراعة وجزل اللغة وك كف يترجم المعنى لا النص الحرفي، ولكن هذا لا يصلح في ترجمة الأفلام والمسلسلات، فلقد أخذت الترجمة العين والعقل من العمل الفني، بل تحتاج لهنيهة من الوقت لتستوعب معنى الترجمة نفسها، وهو ما يتنافى تمامًا مع متطلبات هذا النوع من الترجمة.
الحقيقة أن هذا المترجم عليه التوجه للترجمة الأدبية فهو سيبدع في هذا المجال حقًا.
بضاف لذلك أن من يحترف مجال الترجمة الفنية عليه معرفة جزئية تقنية مهمة وهي ضبط الترجمة مع الصوت أو ما يسنى بالـsubtitling.

ترجمة قانوني وطبي وتقني

هنا في هذا المجال يفضل أبناء المهنة مِن مَن يتقنوا اللغة عن المترجمين من خريجي اللغات أو محترفي الترجمة، فهذه المجالات المتخصصة، كلما كان المترجم ممارس للمهنة نفسها كان أبرع، فمهما بلغت براعة خريج اللغات، سيتمكن الطبيب من توضيح تقرير طبي يصف مرضًا ما بشكل أكثر فهمًا، كما سيستطيع رجل القانون فهم الحالة القانونية بشكل عميق يجعل ترجمتها أكثر فهمًا.
لذا دائمًا ما نجد أن مجال مثل الترجمة الطبية يسيطر عليه الأطباء وخريجي الكليات العلمية، اكثر من خريجي اللغات، فهو شديد التخصص كما أن الأخطاء به شديدة الضرر، فعندما يخطئ المترجم في نص أدبي سيشوه جماله ولكن عندما يخطئ في تقرير طبي قد يقتل المريض.
لذا إن أردت اقتحام أحد مجالات الترجمة المتخصصة يفضل أن تكون من الأساس دارس لهذا التخصص وتعمل على تجويد مهاراتك اللغوية ومهارات الترجمة.

الترجمة الترويجية والدعاية والتسويق

لا يصلح الشخص المنطوي الهادئ في هذا المجال، فهو يحتاج لروح تاجر وعقلية مسوق وجرأة بائع، ليتمكن من التعبير عن المنتج بلغة سلسلة مشوقة تحمل من الترغيب والتجميل ما يدفع الشخص للشراء، فهنا عمل المترجم مزيج من مسوق و مترجم، ويجب بجانب مهارات الترجمة أن يحمل هذه المهارات الأخرى داخلة.

في النهاية أشحذ مهاراتك

وفي النهاية يمكن بالتأكيد للمترجم المتمكن من لغاته أن يعمل في كافة هذه المجالات وسيخرج في الأغلب نتيجة مقبولة، ولكن حديثنا اليوم عن التميز على إخراج ترجمة احترافية مميزة لا ينافسك بها الآخرون، لذا لا تعتقد أن كونك متخصص في نوع أثنين فقط من الترجمة ينقص منك، بل يجعلك تركز في شحذ مهاراتك في هذا النوع لتكون الأفضل دائمًا.